منتديات ايجي نت

تواصل معنا على الواتس


منتديات ايجى نت عالم التميز والابداع > ايجى > ايجى نت الارشيف العام


ايجى نت الارشيف العام .:: مواضيع ايجى نت المكرره والغير مفيده - تم منع المشاركات فى القسم منعا لضرر الاعضاء ::.


  #1  
19-11-2011, 10:37 AM
وااسلاماه

البيان رقم (20)
وااسلاماه
لقد كانت الماده الاولىو الثانيه من دستور 1923 م بمثابة الضمانه للغه العربيه لغه رسميه للبلادوالدين الاسلامى كدين رسمى لبلاد ونصتا على ان مصر دوله عربيه تعمل على اتمام الوحده العربيه والدين الاسلامى هو الدين الرسمى للبلاد والشريعه الاسلاميه هى المصدر الاساسى للتشريع فحاول الاستعمار الصليبى الغربى اثناء الملك فؤاد عن هاتين المادتين مقابل ميزات كثيره ولكنه كانت لديه عاطفه اسلاميه وعزه وكرامه تمنعه من قبول اى ميزات فى مقابل اللغه والشريعه علما بأن هذا الدستور وضع فى ظل الاحتلال البريطانى لمصر .
وجاء دستور 1936م ليؤكد على بقاء هاتين المادتين ما بقيت مصر وحاول الاستعمار ازالة هاتين المادتين وقدموا اغراءات كثيره للملك فاروق ولمجمل السياسين فى هذا الوقت ولكنه رفض وكان الرفض بسبب العاطفه الدينيه والعزه والرجوله ومخافة العار بين الامم وبعد قيام الثوره وتعطيل الدستور عرض على الرئيس جمال عبدالناصر الغاء هاتين المادتين فى دستور جديد ولكنه رفض برغم ان توجهه كان يساريا الا انه كان رجلا عزيزا يعرف العيب والعار ثم مع عصر السادات وتأسيس دستور 1971م ابقى السادات على المادتين كما هما برغم انه انهالت عليه الضغوط وكانت سيناء محتله وعرض عليه تركها مقابل الغاء المادتين لكى تتمكن اسرائيل من عزل مصر عن محيطها العربى وخلفيتها الاسلاميه لكنه رفض وقرر دخول حرب 1973م ولم يقبل المهانه والتضحيه باللغه والدين وربما كان ذلك من اسباب نصره العالمى فى ذلك الوقت ثم جرت محاولات كثيره معه فى كامب ديفيد ولكنه لم يقبل بسبب دينه ورجولته وعزته الاسلاميه .وبعد مقتله جرت محاولات كثيره مع مبارك ولكنه لم يقبل بالغاء المادتين برغم فساد حكمه وطغيان نظامه .
الا انه بعد ثورة 25 ناير المباركه التى ضحى فيها خيرة شباب مصر بدمائهم وارواحهم الطاهره فوجئنا بالحديث يتجدد عن الغاء هاتين المادتين لتصبح مصر بلا هويه لغويه ولاماهية اسلاميه ففوجئنا بخروج وثيقة العار والدمار المسماه بوثيقة الازهر والازهر منها براء تجعل عنوان الدوله : مصر جمهوريه وطنيه ديموقراطيه دستوريه التشريع فيها من اختصاص نواب مجلس الشعب .ثم توالت علينا الوثائق حتى وصلنا الى وثيقة الدكتور على الحربى ( السلمى )التى اراد بها ان يهدم المعبد على ساكنيه وتحويل مصر الى ساحه صراع لايعلم مداه الا الله سبحانه وتعالى والسؤال الان : ماسر هذه الهجمه الهمجيه على الاسلام واللغه العربيه , ان كان العلمانيون والليبراليون ومحترفو الفسق يخافون من هاتين المادتين فقد عاشوا فى ظلهما منذ عام 1923 م قبيل سقوط الخلافه الاسلاميه حتى اليوم ولم يحاسبهم احد على كفرهم او فسقهم او تدينهم بطريقه ترضيهم فليس هناك ما يدعوا للخوف اما ان كانت المسأله تتعلق بالمال والعماله للغالب الاجنبى فسوف نقف فى وجه هؤلاء حتى يظهر الله تعالى دينه او نهلك دونه .

ا.د/محمد ابوزيد الفقى
المرشح الازهرى لرئاسة الجمهوريه

الكلمات الدلالية (Tags)
وااسلاماه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 07:19 AM

Powered by vBulletin
الاختلاف عن البقية معنى الإبداع وصنع الشيء المستحيل ..(المقلدون خلفنا دائماً) من قلدنا أكد لنا بأننا الأفضل..